في هذا اليوم تُكمل، مؤسسة الشرطة العراقية، تسعة وتسعين عاماً، وهو عمر يناهز القرن من العطاء الثر، والخدمة المتواصلة.
الكاتب:محرر
التاريخ:1/9/2021
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

إن جهاز الشرطة العراقية، جنوداً ومراتبَ وضباطاً، يستمرّ رغم كل التحديات والعقبات في تقديم الصورة المشرقة للعمل الشرطوي، والعناية الفائقة في ضبط الأمن الداخلي لحياة المواطنين وممتلكاتهم ومصالحهم، من خلال الجهود الدؤوبة في حفظ القانون وإعلاء كلمته.


إن جهاز الشرطة العراقية، جنوداً ومراتبَ وضباطاً، يستمرّ رغم كل التحديات والعقبات في تقديم الصورة المشرقة للعمل الشرطوي، والعناية الفائقة في ضبط الأمن الداخلي لحياة المواطنين وممتلكاتهم ومصالحهم، من خلال الجهود الدؤوبة في حفظ القانون وإعلاء كلمته.

وبمناسبة عيد الشرطة الأغر، فإني أتقدم بخالص التهاني، وأبهى التبريكات لكل العيون الساهرة، العاملة في منظومة جهاز الشرطة العراقية، التي أبدت على الدوام تفانيها ونزاهتها، وإنها لمفخرة يعتزّ بها العراق في سبيل بناء السلم المجتمعي، ومكافحة الإرهاب، وشتى أشكال الجريمة.

الرحمة والخلود لشهداء جهاز الشرطة 
وعظيم الثناء للمستمرين في خدمة عراقنا الحبيب.

حميد نعيم الغزي
الأمين العام لمجلس الوزراء
٩ كانون الثاني ٢٠٢١